اعترافات صادمة لفنانة مصرية قتلت زوجها

خلال جلسة تجديد حبسها أمام قاضي المعارضات في محكمة جنوب القاهرة (الإثنين)، كشفت الممثلة المصرية الشابة عبير بيبرس تفاصيل قتلها لزوجها بعد مشاجرة لم تزد على 3 دقائق، مؤكدة أنها «كانت ساعة شيطان». ووفق وسائل إعلام مصرية، أضافت بيبرس: «أذاني في حياته ومماته.. كان بيضربني وهو عايش كل يوم على أي حاجة، وبعد ما مات تسبب في دخولي السجن منه لله بقى».

وتابعت بيبرس: «الحادثة جاءت بالمصادفة ليلة ارتكاب الجريمة، بغرز زجاجة في صدره، ليلقى مصرعه، بعد أن صفعني على وجهي، فلم أتمالك نفسي، وفقدت أعصابي وأمسكت زجاجة وكسرتها ثم غرزتها في جسده، فسقط على الأرض فاقداً للوعي، ومات بسببها داخل المستشفى».

وعقب انتهاء المتهمة من اعترافاتها، اقتادتها المباحث إلى محبسها في قسم شرطة البساتين تنفيذاً لقرار قاضي المعارضات بحبسها على ذمة التحقيق.

وأفادت تحقيقات النيابة بأن «المشاجرة التي جمعت الممثلة وزوجها لم تزد مدتها على 3 دقائق وسرعان ما سقط الزوج قتيلاً، بعد ما غرست الزوجة في صدره زجاجة مكسورة تسببت في إحداث نزيف حاد ومات على إثرها». وبسؤال إحدى شهود العيان، أيدت خادمتها الإثيوبية الجنسية، 30 سنة، ومقيمة بذات العنوان جريمة القتل وأن المتهمة نفذت الجريمة خلال مشاجرة مع زوجها.

 

 

 

نقلاً عن صحيفة عكاظ

شارك الموضوع لأصحابك وقروباتك