انفصلت عن زوجها… رهف القنون تعود للظهور مجدداً

عادت رهف القنون إلى الظهور مجدد، بعد أن استقرت في كندا منذ فترة، وذلك بما حدث بينها وطليقها لوفولو راندي.

وعلق طليقها راندي، بأنه سيحارب من أجل الحصول على حضانة ابنته من رهف “بانا”، حسب ما قالت صحيفة ليالينا.

الفتاة السعودية رهف محمد القنون خلال مؤتمر صحفي في تورونتو، كندا 15 يناير/ كانون الثاني 2019

رهف القنون تكشف عن زوجها وابنها في صورة للمرة الأولى…شاهد
ولم ترد رهف على ما قاله طليقها، واكتفت بحذف الصور التي تجمع بينها ووالد ابنتها.

وكانت رهف قد أعلنت عبر حسابها على “انستغرام” أنها انهت علاقتها بوالد ابنتها، مؤكدة أن قرار الارتباط اتخذته حين كانت صغيرة دون استعداد جيد لبدء علاقة.

وقالت رهف: “لمن يتساءلون عما يحدث.. أنا لم أعد في علاقة.. وسيكون عام 2021 عامًا رائعًا مليئًا بالأشياء العظيمة والسعادة والنجاح لي”.

وعبر خاصية “الاستوري” نشر راندي قوله: “من اليوم 25 كانون الأول لم نعد أنا ورهف سويا لقد قررت المغادرة والمضي قدما في حياتي، لا تسألني عن تلك الفترة الصغيرة بعد الآن”، والتي نقلتها “ليالينا”.

وفي يوليو الماضي، كشفت رهف زوجها وطفلها حديث الولادة على صفحتها الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي “انستغرام”.

وارفقت الصورة وقتها بمنشور جاء فيه: “أريد أن أقضي بقية حياتي معك وأن أربي طفلنا ليكون قويا مثلنا. أحبك وسأفعل ذلك دائما”.

وفرت رهف من أسرتها، ووصلت إلى بانكوك، قادمة من الكويت وقالت إنها تخشى أن تقتلها أسرتها إذا أجبرت على العودة لبلادها.

وتحصنت داخل غرفة في فندق بمطار بانكوك الدولي لتجنب ترحيل السلطات التايلاندية لها، ثم سمحت لها السلطات بمغادرة المطار بعد محادثات مع وكالة الأمم المتحدة للاجئين.

ثم وصلت إلى كندا، عن طريقة الأمم المتحدة، واستقرت بها حتى الآن.

 

 

المصدر 

شارك الموضوع لأصحابك وقروباتك